full screen background image

البابا فرنسيس: نحن مدعوون إلى الوحدة والشركة والأخوة

57

ترأس قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم السبت في قاعة السينودس بالفاتيكان وقفة تأمل افتتح بها المرحلة الأولى الأبرشية من المسار السينودسي للجمعية العامة العادية السادسة عشرة لسينودس الأساقفة، حول موضوع “من أجل كنيسة سينودسيّة: شركة، مشاركة ورسالة”، الذي سيُحتفل به في عام ٢٠٢٣ وللمناسبة ألقى الأب الأقدس كلمة قال فيها قال فيها أريد أولاً أن أشكركم على حضوركم هنا في افتتاح السينودس. لقد أتيتم من دروب وكنائس عديدة وكلٌ منكم يحمل في قلبه أسئلة وآمال وأنا متأكِّد من أنا الروح القدس سيقودنا وسيمنحنا نعمة المضيِّ قدمًا معًا والإصغاء إلى بعضنا البعض والبدء بمسيرة تمييز لزمننا ونتضامن مع جهود ورغبات البشريّة. لنعش هذا السينودس بروح الصلاة التي وجهها يسوع إلى الآب من أجل تلاميذه: “ليكونوا بِأَجمَعِهم واحِداً”. هذا ما نحن مدعوون إليه: إلى الوحدة، والشركة، والأخوة التي تولد من الشعور بأنّ محبّة الله الوحيدة تعانقنا جميعًا، بدون تمييز، ولا سيما نحن الرعاة، كما كتب القديس قبريانوس: “يجب أن نحافظ بحزم على هذه الوحدة وندافع عنها، لاسيما نحن الأساقفة الذين نرأس الكنيسة ، لكي نقدّم دليلًا على أنّ الأسقفية أيضًا هي واحدة وغير منقسمة”. وبالتالي وفي شعب الله الواحد نسير معًا لكي نعيش خبرة كنيسة تنال وتعيش عطيّة الوحدة وتنفتح على صوت الروح القدس.

تابع البابا فرنسيس يقول إنّ كلمات السينودس الأساسية هي ثلاث: شركة، مشاركة، ورسالة. الشركة والرسالة هما تعبيران لاهوتيان يرمزان إلى سر الكنيسة ومن الجيد تذكرهما. لقد أوضح المجمع الفاتيكاني الثاني أن الشركة تعبِّر عن طبيعة الكنيسة ذاتها، وفي الوقت عينه أكد أن الكنيسة قد نالت رسالة إعلان وتأسيس ملكوت المسيح والله في جميع الشعوب، ويشكل هذا الملكوت. البذرة والبداية على الأرض. كلمتان تتأمل فيهما الكنيسة وتتشبّه بحياة الثالوث الأقدس، سر الشركة في الداخل ومصدر الرسالة إلى الخارج. بعد فترة من التأملات العقائدية واللاهوتية والرعوية التي ميزت قبول الفاتيكان الثاني، أراد القديس بولس السادس أن يختصر في هاتين الكلمتين – الشركة والرسالة – الخطوط الرئيسية التي أعلنها المجمع. وفي ذكرى افتتاحه، أكد أن الخطوط العامة كانت الشركة، أي التماسك والكمال الداخلي، في النعمة، في الحقيقة، وفي التعاون […] والرسالة، أي الالتزام الرسولي إزاء العالم المعاصر.

أضاف الحبر الأعظم يقول في ختام سينودس ١٩٨٥، بعد عشرين عامًا من اختتام الجمعيّة المجمعيّة، أراد القديس يوحنا بولس الثاني أيضًا التأكيد على أن طبيعة الكنيسة هي الـ koinonia ومنها تنبثق رسالة كونها علامة للاتحاد الحميم للعائلة البشريّة مع الله. وأضاف إنه لمن المناسب أن يتم الاحتفال في الكنيسة بسينودسات عادية، وعند الضرورة، بسينودسات استثنائيّة ولكن لكي تكون مثمرة من ضروري أن يتمَّ الإعداد لها، وبالتالي من الضروري أن يتمَّ العمل في الكنائس المحلية على تحضيرها بمشاركة الجميع. وها هي الكلمة الثالثة، المشاركة. تواجه الشركة والرسالة خطر البقاء مصطلحات مجردة إلى حد ما، ما لم يتم تطوير ممارسة كنسية تعبر عن حقيقة السينودسيّة في كل خطوة من خطوات المسيرة والعمل، وتعزيز مشاركة حقيقية للجميع. أود أن أقول إن الاحتفال بالسينودس هو أمر جميل ومهم على الدوام، لكنه يكون مفيد حقًا إذا أصبح تعبيراً حياً عن كوننا كنيسة، وعن عمل يتسم بالمشاركة الحقيقية.

تابع الحبر الأعظم يقول وهذا ليس من أجل متطلبات الأسلوب، وإنما لمتطلبات الإيمان. المشاركة هي أحد مُتطلبات إيمان المعمودية. كما يؤكّد القديس بولس الرسول، “فإِنَّنا اعتَمَدْنا جَميعًا في رُوحٍ واحِد لِنَكونَ جَسَدًا واحِدًا”. هذه هي نقطة الانطلاق في الجسد الكنسي وليس هناك غيرها: المعمودية. منها، مصدر حياتنا، تأتي الكرامة المتساوية لأبناء الله، حتى في اختلاف الخدمات والمواهب. لهذا، يُدعى الجميع للمشاركة في حياة الكنيسة ورسالتها. وبالتالي إذا غابت المشاركة الحقيقية لشعب الله بأسره، تواجه الخطابات حول الشركة خطر أن تبقى مجرّد نوايا تقيَّة. لقد أحرزنا بعض التقدم في هذا المجال، ولكن لا يزال هناك بعض الجهد ونحن مجبرون على تسجيل مشقة ومعاناة العديد من العاملين الرعويين، وهيئات المشاركة في الأبرشيات والرعايا، والنساء اللائي ما زلن غالبًا على الهامش. إن مشاركة الجميع هي التزام كنسي لا غنى عنه!

أضاف البابا فرنسيس يقول إن السينودس، فيما يقدّم لنا فرصة كبيرة لارتداد راعوي في مفتاح رسولي ومسكوني أيضًا، لا يُستثنى من بعض المخاطر. أذكر ثلاثة. الأول هو الشكلية. يمكن تحويل السينودس إلى مجرّد حدث رائع، مجرّد واجهة، تمامًا كما لو كان المرء ينظر إلى واجهة جميلة لكنيسة ما دون أن يدخل إليها. فيما أن السينودس هو مسيرة تمييز روحي فعليّ، لا نقوم بها لكي نُعطي صورة جميلة عن أنفسنا، وإنما لكي نتعاون بشكل أفضل في عمل الله في التاريخ. لذلك، إذا تحدثنا عن كنيسة سينودسيّة، لا يمكننا أن نكتفي بالشكل وحسب، وإنما نحتاج أيضًا إلى مادة وأدوات وهيكليات تُعزّز الحوار والتفاعل بين شعب الله، ولاسيما بين الكهنة والعلمانيين. وهذا الأمر يتطلب تغيير بعض وجهات النظر الهرميّة والمشوهة والجزئية حول الكنيسة، والخدمة الكهنوتية، ودور العلمانيين، والمسؤوليات الكنسية، وأدوار الإدارة، وما إلى ذلك.

تابع الأب الأقدس يقول الخطر الثاني هو خطر العقلانيّة: أي أن نحول السينودس إلى مجموعة دراسة، مع مداخلات راقية وإنما مجردة حول مشاكل الكنيسة وشرور العالم؛ نوع من “التحدث عن أنفسنا”، حيث نتقدم بطريقة سطحية ودنيوية، وينتهي بنا الأمر بالوقوع مرة أخرى في التصنيفات الإيديولوجية والحزبية العقيمة المعتادة، وننفصل عن واقع شعب الله المقدس، عن الحياة الملموسة للجماعات المنتشرة في جميع أنحاء العالم. في الختام، قد يكون هناك تجربة الجمود: بما أننا قد “قمنا بذلك دائمًا على هذا النحو”، فمن الأفضل ألا نغيِّر. إنَّ الذين يتحركون في هذا الأفق، حتى بدون أن يتنبّهوا لذلك، يرتكبون خطأ عدم أخذ الوقت الذي نعيش فيه على محمل الجد. يكمن الخطر في أن يتمَّ في النهاية تبني حلول قديمة لمشاكل جديدة: قِطعَة مِن نَسيجٍ خام، تجعل في النهاية الخَرق أَسوَأ. لهذا السبب، من المهمّ أن تكون المسيرة السينودسيّة حقًّا عمليّة في سيرورة مستمرة، تُشرك، في مراحل مختلفة وابتداءً من الأسفل الكنائس المحلية في عمل شغوف وملموس يطبع أسلوب الشركة والمشاركة الذي تتميّز به الرسالة.

أضاف الحبر الأعظم يقول لنعش إذًا هذه الفرصة للقاء والاصغاء والتأمّل كزمن نعمة يسمح لنا، بفرح الإنجيل، بأن نغتنم ثلاث فرص على الأقل. الأولى هي السير ليس من حين لآخر وإنما بشكل منظّم نحو كنيسة سينودسيّة: مكان مفتوح يشعر فيه كل فرد بأنه في بيته ويمكنه أن يشارك. كذلك يمنحنا السينودس الفرصة لنصبح كنيسة اصغاء: فنتوقف للحظة عن وتيرتنا اليومية ونوقف مخاوفنا الراعوية لكي نتوقف ونصغي. فنصغي إلى الروح في العبادة والصلاة، ونصغي إلى الإخوة والأخوات حول تطلعات وأزمات الإيمان في مناطق مختلفة من العالم، والحاجة الملحة لتجديد الحياة الرعوية، والعلامات التي تأتي من الوقائع المحليّة. ختامًا، لدينا فرصة أن نصبح كنيسة قرب، لا بالكلمات فحسب، وإنما تُرسِّخ بالحضور، روابط صداقة أكبر مع المجتمع والعالم: كنيسة لا تنفصل عن الحياة، بل تأخذ على عاتقها ضعف وفقر زماننا وتضمِّد الجراح وتداوي القلوب المنكسرة ببلسم الله.