full screen background image

مار توما الرسول

155

الأخت بولين

شفيع كنيستي الغيور
على رسالة ربي يسوع الغفور
إلى بلاد ما بين النهرين أتيت حاملاً النور
ويوماً فيوماً حب الإله تجعله يزور
قلب طفل وشاب يثور
وغيرة أب وأم يملأهما الحبور
وما لنا نحن رعية الرب الغفور
بين زاوية وأخرى في الكون يدور
للحياة جعلناك لنا نور
مار توما الرسول الغيور
توأماً كنت واليوم لرسالة المسيح صبور
أبناء وبنات لك بعمر الزهور
يشربون بفرح من كأس الفردوس خمور
بقلبهم الحي بيسوع يبشرون بكل سرور
وآيات ربهم يسوع يكتبونها في القلوب لا بسطور
أعنا يا رسول المشرق من كل الشرور
فالالام مع ربنا وانت مثالنا لها نكون صبور
ونبني مثلما بنيت قصور حب من الصخور
لن يزعزعها الشر ولن تغلبها المنون
نغرد ونرنم بأناشيد الفرح كالطيور
فنكون تلاميذ لا بل رسلاً للفصح عبور
لغاية رسالة المسيح نبتغي في كل العصور
فنبتعد من الغرور والفتور
ونكون لربنا مثل توما الرسول
ليس بلساننا نعلن الحق بل حتى بالعيون
شكراً لك يا توما الرسول