full screen background image

التجلي في حياة المسيحي والكنيسة

75

إعداد الأخت فيلومينا

التجلي يكشف رؤية سابقة لمجد السماء ويؤسس الرجاء. فإن المجد الذي رآه التلاميذ على الجبل المقدس ما هو إلاّ رؤية سابقة للمجد الذي أعدّه المسيح لاتباعه بعد عناء هذه الدنيا. فقد قال القديس توما الاكويني “إنَ المخلّص بعد أن أوصى تلاميذه وجميع المؤمنين بأن لا بد لكل منهم أن يحمل كل يوم صليبه ويتبعه، أراد أن يريهم لمحة من المجد المُعَد لحاملي ذلك الصليب”. وإذ أصبح المسيحيون بالعماد شركاء في سر القيامة، الذي كان التجلي رمزاً له، فإنهم مدعوون منذ الآن لأن يتجلوا على الدوام، أكثر فأكثر، بقوة الرّب (2 قورنتس 3: 18)، انتظاراً لتجليهم الكامل مع أجسادهم يوم مجيء المسيح الثاني المجيد (فيلبي 3: 21)؛ وذلك خلال مشاركتهم لآلام المسيح.

مامعنى عيد التجلي؟ والى ماذا يدعونا؟
وماهو معنى نعاس التلاميذ في هذا الحدث؟؟؟

عيد التجلي هو:- تحول – تغيير – باللغة اليونانية.
هو إعلان مسبق لملكوت الله.
هو عيد نرفع فيه أبصارنا نحو العُلى وننظر الى المسيح الكلي القدرة. فنطلب منه الرحمة والخلاص.
لذلك نحن مدعوون لهذا التغيبر والتحول في حياتنا، فاﻹنسان المتجلي الذي يعيش بحسب إرادة الله. (يشع نوراً مثل المسيح).

وأما نعاس التلاميذ (بطرس – يعقوب – يوحنا) فيدل على الضعف البشري.
فما هو هذا الضعف الذي أعاني منه في حياتي؟ وكيف أتخلص منه؟
فلنراجع حياتنا من خلال هذا العيد المبارك… آمين
عيد مبارك للجميع 🙏