full screen background image

القداس الختامي للرياضة السنوية – بغداد

116

أقامت الأخوات الراهبات في دير الأم ببغداد 16-6-2019 حزيران رياضة روحية سنوية، قدَّم الإرشاد فيها الأب فيليب الدومنيكي المحترم حول موضوع “تحديات الحياة الرهبانية المعاصرة”، منطلقا من التساؤل: في أي عصر نعيش؟ وما هي تحديات الحياة الرهبانية؟ مقسمًا ذلك في عدة محاور: التحديات الخارجية: إدمانات وتبعيات في عالم الحريات، وجهة وسائل الإتصال الحديثة أمام عطاء الذات، الكنيسة والإيمان وسط عالم يعيش في فوضى. التحديات الداخلية: العلاقة مع الله بعد السنوات الأولى: ذكاء المشاعر، المعنى والروحانية لدى الراهب: نوع الشخصية، الفرد والجماعة والصورة الذاتية: خبرة المغامرة.

تخللت أوقات المحاضرات بعض الفقرات المختلفة كمشاهدة بعض مقاطع الفيديو ومقاسمة خبرات حيّة عن التحديات التي تواجه الراهبة أو الراهب، التي ألقاها الأخ زياد الدومنيكي.

ترأس القداس الختامي للرياضة السنوية غبطة البطريرك الكاردينال لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى مع سيادة المطران مار باسيليوس يلدو السامي الاحترام المعاون البطريركي. أكد غبطته على اتخاذ مريم قدوة لحياتنا لأنها القديسة الصامتة، المُبَشَّرة والمُبَشِّرة وحاملة للكلمة كما يقول القديس امبروسيوس اسقف ميلانو (339-397): “إن كل نفس مؤمنة تحبل، وتلِد كلمة الله، فلتستقر نفسُ مريم في كل واحد منّا لتمجيد الله، اذا لم يكن للمسيح غير أم واحد بحسب الجسد، فأنه يبقى ثمرة الجميع بحسب الايمان”.