full screen background image

القديس اسطيفانوس

130

استشهد القديس اسطيفانوس حوالي 34 أو 35 م، أي بعد صلب المسيح بفترة غير طويلة وأصبح بكر الشهداء ومثالاً يُحتذى به لقبول الاستشهاد بإيمان. وفي نفس الوقت مثالاً للقدرة على الغفران كما يبين الإصحاح السادس من سفر أعمال الرسل. وقد كان الشهيد قد تم تعيينه مع سبعة رجال لخدمة الكنيسة، لذا هو من بين سبعة شمامسة في اورشليم. وعليه، يستطيع مؤمن اليوم المُثقل غالبًا بالقلق والخوف من الشهادة والاستشهاد، ان يتعلم من اسطيفانوس أهمية الرجاء والثقة بالله والإيمان بالحياة الأبدية، لأن الله سيوصله الى أرفع درجات القداسة، والمشاركة في حبه الكامل.

صلاة:

يا رب ساعدنا وشجعنا لنكون سعداء ونحن نشهد، نرتّل ونَقبَل مضطهدينا بغفران، لننال حظوة عند الرب، وليملأ قلوبنا الروح القدس لنلتمس في المحنة قوة حضور الله، ونشهد له في أي ظرف. ونسعى على مثاله، شمامسةً نخدم الكنيسة، ونحرص على نمو المؤمنين الإيماني ونرتّل ونمجّدك الى الأبد آمين.

بنات مريم الكلدانيات