full screen background image

الليتورجيا عمل الثالوث الأقدس

199

اعداد الأخت حنان إيشوع

لماذا الليتورجيا؟

“المسيح الراقد على الصليب تفجر السر العجيب، سر الكنيسة باسرها”. لذا فالكنيسة، في الليتورجي، تحتفل بالسر الفصحي الذي به المسيح عمل خلاصنا (1067).

ما معنى لفظة الليتورجيا؟

تعني خدمة عملا عموما. في التقليد المسيحي، ان شعب الله يشترك في “عمل الله” (1069). في العهد الجديد، درج استعمالها في الدلالة، لا على الإحتفال بشعائر العبادة الإلهية، وحسب، بل على البشارة بالإنجيل والمحبة الفاعلة (1070). 

الليتورجيا: احتفال؛ ينبوع؛ صلاة؛ وكرازة.

الليتورجيا عمل الثالوث الأقدس

الآب: مصدر الليتورجيا وغايتها (1077) والبركة (1081).

الأبن: في الليتورجيا الكنسية يعبر المسيح عن سره الفصحي ويحققه (1085) ويضل حاضرا إلى الأبد.

الروح القدس: ينير المؤمنين ويعدهم لاستقبال المسيح (1093).

في الليتورجيا الأرضية، يكون اشتراكنا استعجالا لتذوق الليتورجيا السماوية التي نسعى إليها في ترحالنا، والتي يحتفل بها في اورشليم – المدينة المقدسة. حيث يجلس المسيح – ننشد للرب نشيد المحبة (1090).

بإيجاز

في الليتورجيا الكنيسية نبارك الله الآب ونعبده بوصفه مصدر كل بركات الخليقة والخلاص التي باركنا بها في ابنه، ليهبنا روح التبني (110).

المصدر: كتاب التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية