full screen background image

معاً لنصلي لمار يوسف في اليوم الأخير من شهر آذار المخصص لأكرامه

61

الأخت بولين

ﻟﺴﻼ‌ﻡ ﻋﻠﻴﻚ ﻳﺎ ﻳﻮﺳﻒ البار، ﺧﻄﻴﺐ ﻣﺮﻳﻢ، ﻳﺎ ﻣﻦ ﻧﻠﺖ ﻧﻌﻤﺔ، ﻳﺴﻮﻉ ﻭﻣﺮﻳﻢ ﻣﻌﻚ. ﻣﺒﺎﺭﻙ ﺃﻧﺖ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ، ﻭﻣﺒﺎﺭﻙ ﻳﺴﻮﻉ الذي ائتُمنتَ عليه أباً مُربياً.
ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻵ‌ﺏ ﺍﻷ‌ﺯﻟﻲ، ﻧﺸﻜﺮﻙ ﻷ‌ﻧﻚ ﺍﺧﺘﺮﺕ ﺍﻟﻘﺪﻳﺲ ﻳﻮﺳﻒ ﺃﺑﺎ ﻭﻣﺮﺑﻴﺎ ﻟﻠﻤﺴﻴﺢ ﻳﺴﻮﻉ، ﺍﺑﻨﻚ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ، ﻭﻗﺪ ﺃﺣﺎﻃﻪ ﻭﺃﻣﻪ ﻣﺮﻳﻢ ﺑﺎﻟﻌﻄﻒ ﻭﺍﻟﺤﻨﺎﻥ، ﻧﺴﺄﻟﻚ ﺑﺸﻔﺎﻋﺘﻪ ﺃﻥ ﻧﻜﻮﻥ ﻓﻲﻛﻞ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﻣﺤﺎﻃﻴﻦ ﺑﻴﺴﻮﻉ ﻭﻣﺮﻳﻢ، ﻭﺗﻜﻮﻥ ﺃﻳﺎﻣﻨﺎ ﺃﻧﺸﻮﺩﺓ ﺣﺐ ﻧﻨﺸﺪﻫﺎ ﻟﻚ ﻭﻧﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﺗﺠﺎﻩ ﻗﻠﺒﻚ ﺍﻷ‌ﺑﻮﻱ ﺑﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﺍﻟﻘﺪﺱ ﺍﻟﻤﻌﺰﻱ، ﻓﻨﻤﺠﺪﻙ ﺑﺮﻓﻘﺔ ﺷﻔﻴﻌﻨﺎ ﺍﻟﻤﺠﻴﺪ ﺍﻟﻰﺍﻷ‌ﺑﺪ.
ﻧﺴﺄﻟﻚ، يا رب ﺑﺸﻔﺎعة القديس يوسف الجليل ، سوسن النقاوة وعرف القداسة، ﺃﻥ ﺗﻤﻨﺤﻨﺎ ﻧﻌﻤﺔ ﺍﻟﻤﻴﺘﺔ ﺍﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺜﺎﻟﻪ، ﻓﻨﺤﻈﻰ ﺑﺤﻀﻮﺭﻙ ﻭﺣﻨﺎﻥ ﺃﻣنا ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ ﻣﺮﻳﻢ ﻭﻃﻴﺒﺘﻪ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ، ﻭﻫﻮ ﺷﻔﻴﻊ ﺍﻟﻤﻴﺘﺔﺍﻟﺼﺎﻟﺤﺔ، ﻭﻧﺘﻠﻔﻆ ﻋﻨﺪ ﺳﺎﻋﺔ ﻣﻮﺗﻨﺎ ﺑﺄﺳﻤﺎﺋﻜﻢ ﺍﻟﻤﺠﻴﺪﺓ ﻗﺎﺋﻠﻴﻦ: ﻳﺎ ﻳﺴﻮﻉ ﻭ ﻣﺮﻳﻢ ﻭﻣﺎﺭ ﻳﻮﺳﻒ ﻛﻮﻧﻮﺍ ﻣﻌﻨﺎ. الآن وفي ساعة موتنا .
ﻳﺎ ﻣﺎﺭ ﻳﻮﺳﻒ، ﺻﻞّ ﻷ‌ﺟﻠﻨﺎ ﻧﺤﻦ ﺍﻟﺨﻄﺄﺓ ﺍﻵ‌ﻥ ﻭﻓﻲ ﺳﺎﻋﺔ ﻣﻮﺗﻨﺎ
يا مار يوسف تضرع لأجلنا ، لكي نستحق مواعيد المسيح .
المجد للآب والإبن والروح القدس ، ثالوثٌ حيٌ مبارك ، تَمجد الله في قديسيه من الآن وإلى دهر الدهور أمين .
لنصلي مرة أبانا … السلام … المجد