full screen background image

في كل زيارة كان لها طابعٌ خاص ورونقٌ مميز جدا

106

الأخت فرح

في كل زيارة كان لها طابعٌ خاص ورونقٌ مميز جداً 🙏🏻

ولكنها تكللت في القداس الالهي الكبير الذي أقامه قداسة البابا فرنسيس في ملعب فرانسو حريري في أربيل
🇮🇶❤️🇻🇦

❤️ لقد كان الإستقبال ملوكي بمعنى الكلمة، ممزوج بالأغاني التقليدية، والدبكة والرقصة العراقية والزي الفلكلوري.

❤️ زار بغداد مدينة السلام، المدينة العظيمة التي تغنى بها الشعراء والأدباء. فبغداد في عيون الشعراء، هي نبع من أجمل وأغنى ينابيع الفن والإلهام.

❤️ زار أور المدنية الآثرية العظيمة لإنها منبع الإيمان، ومسكن النبي إبراهيم أبو المؤمنين.

❤️ زار نينوى مدينة العلم والثقافة، وهي من أقدم وأعظم المدن في التاريخ. وكانت الشاهدة للمسيح منذ القرون الأولى المسيحية.

❤️ زار قره قوش مدينة الشعراء والفنانين، والكتّاب والشعراء، والجغرافيين والعسكريين والمؤرخين.

❤️🙏🏻 إن زيارة قداسة البابا فرنسيس كانت:
رسالة لكل شخص عنصري وطائفي حاول التفريق بين أبناء الشعب الواحد.

🙏🏻🌹 فشكراً يا قداسة البابا فرنسيس على زيارتك لنا وحضورك المميز فيما بيننا.
مبارك اليوم الذي آتيت فيه لتنادي بالسلام وبالكرامة الإنسانية.
مباركة الأقدام التي سارت على أرض العراق الحبيب.