full screen background image

رحمة الله

55

الأخت فرانسواز خلف

البحار البرتغالي الشهيد ألفونس البوكيرك (1453 – 1515) ابحر حتى وصل الى سواحل الهند وكان كلما بدأ برحلة جديدة يضعها تحت حماية الله وكله أمل بنجاحها.

          وبينما كان في أحد الأيام في عرض البحر، إكفهرّت الطبيعة ونشبت زوبعة قوية جارفة وهاج البحر وتلاطمت أمواجه مهددةً السفن بغرق أكيد. فأخذ البحارة والمسافرون بالصراخ والعويل واعتقدوا انه قد أوشكت نهايتهم. وفي لجّة اليأس لمح ألفونس طفلاً صغيرًا ابن ثلاث سنوات وقد التصق بأمه خوفًا وفزعًا فالتقطه ورفعه في الجو صارخًا: “ربّاه انظر الى هذا الطفل البريء وارأف بنا”.

          وإذا بالزوبعة تتلاشى وعاد الهدوء الى البحر. لقد رحم الله البحارة والمسافرين من أجل الطفل البريء فنجوا من الموت المُحقَق بأعجوبة.