full screen background image

مريم العذراء

195

الأخت بولين

قد نفكر بأنفسنا ونتجاهل غاياتنا
قد ننسى إننا ملهمون برسالة فادينا
وأي طريق علينا نغدو فيبنينا
إنه طريق الأبناء تجاه أمنا
لا يرف لها جفن ألا وبحنانها تغطينا
لا تخف فهي خير معين لنا
لها القلب يلتجئ ويغفو في الهنا
قد ينتهي بنا المطاف ونفقد صبرنا
أحباء، أصدقاء وأهل نفقد بسبب كورونا
حتى وأن أقترب الحزن منا
لن تدعه أمنا أن يتغلغل في صدرنا
قد نشتاق للقاء أحبتنا
وحظر التجوال يعيق دربنا
لكن، تبقى الأم الحنونة بقربنا
وتجعلنا تواقين بروحنا
وأن كان الغالي والعزيز قد أبتعد عنا
لا لا لا تتوقف فهي تنير سُبلنا
ألتجئ إلى مريم فهي عنواننا
أن تهت الطريق فهي مرشدتنا
لا تيأس فهي في كل شخص قريب منا
يحاول العدو أبعادنا
لكنها بمحبتها لأبنها تجذبنا
مريم تاج وفخر مسيحيتنا
مريم أم وإلى المسيح إبنها تدلُنا
بالحقيقة أحبتي إنها على الخير تدربنا
ودرب الملكوت تهيئ لنا
لنكن من خيرة البنين فهي على الحب تجمعنا