full screen background image

أطلُب الحكمة

286

بأشراف: الاخت د.حنان ايشوع – اعداد: عذراء موفق

  • أسلوب اللقاء:
  • مقاسمة الكتاب المقدس.
  • الفئة العمرية:
  • المرحلة الإعدادية.
  • مكان اللقاء:
  • صف التعليم المسيحي.
  • الوقت:
  • ساعتان (ساعة ونصف محاضرة ومناقشة، عشرة دقائق للاستراحة، عشرون دقيقة لعبة هادفة)
  • هدف اللقاء:
  • بالحكمة المعطاة لنا من الله نستطيع ان نسير في حياتنا.
  • غاية اللقاء – كشف ان:
  • الله واهب الحكمة وكل علم.
  • الايمان بالحكمة الإلهية يُنجي من الشر.
  • بالاعتماد على الحكمة تبقى نفوسنا مطمئنة.
  • عدم التفاخر بحكمتك فهي ليست منك.
  • آية اللقاء:
  • (رأس الحكمة مخافة الرب) مز111: 10، سي1: 14
  • النص المختار:
  • يشوع بن سيراخ 1: 25-30
  • خطوات اللقاء:
  • صلاة البدء: (توكل على الرب بكل قلبك ولا تعتمد على فطنتك) مثل3: 5.
  • مقدمة: يعتبر سفر يشوع بن سيراخ أحد الكتب الحكمية –بحسب الترتيب الكتابي لأسفار الكتاب المقدس- التي تحدثت عن أهمية الحكمة وكيفية اكتسابها والعمل بها، كُتِب النص باللغة العبرية واهم مخطوطات هذا الكتاب تحمل عنوان “حكمة يشوع بس سيراخ” او “حكمة سيراخ”، الكاتب هنا أحد وجهاء اورشليم وكاتبا منذ حداثته على حب الشريعة، اهتم بإيصال الحكمة الى الاخرين وخصوصا الفئة الشبابية، ليس هناك ما يثبت بانه كان كاهنا بالرغم من تكريمه للهيكل والكهنوت والطقوس.
  • كان الفلاسفة في ذلك الزمان يحاولون ان يوفقوا بين حرية الانسان ووجود الشر من جهة والايمان باله صالح قدير من جهة أخرى. اكتفى ابن سيراخ بإيضاح ان الانسان خلق حرا وفيه يمكن مصدر الشر (لا في الله).
  • ارتكز الكاتب على الشريعة وإيصالها من خلال تأملاته وخبرته وبالاعتماد على الحكمة المعطاة له من الله.
  • تعتبر الحكمة في يومنا هذا سلاح الحياة، فالإنسان الحكيم يعرف كيف يكتسب الاخرين وكيف يدير جوانب حياته، والحكمة هنا ليس المقصود بها فرض سيطرتنا على الاخرين او اكتسابهم بالكذب (الحكمة الكاذبة)، بل المقصود بها هي الأداة التي من خلالها نتواصل مع دواخلنا ومع الاخرين لحل الازمات وجعل حياتنا تسير بحسب شريعة الله كما وضحها سفر يشوع بن سيراخ.
  • امتلاك الحكمة لا يعني ان يعيش الانسان في رفاهية تامة ومقدرة على جذب الاخرين طوال الوقت بل بالعكس قد تؤدي به أحيانا الى ان يدخل في صعوبات الحياة لتبرز تلك الحكمة التي منحها الله له فتعود به (الحكمة) الى بر الأمان.
  • طلب الحكمة يكون من خلال الصلاة (كما طلبها سليمان الحكيم ويشوع بن سيراخ واخرين) والتوجه لله وعدم الاعتماد على بشريتنا بل على الله القادر على كل شيء، ولا يتفاخر الانسان بحكمته او بما يملك من حسنات لان الله قادر على استرجاعها منه.
  • يتحدث النص المختار عن كيفية امتلاك الحكمة من خلال اتباع الله ووصاياه والعمل بمشيئته ويركز على ان مخافة الله مرضاة له، يرفض الكاتب ان يكون الانسان مرائيا في أقواله وافعاله لان الله يعرف خفايا القلوب، ويوصي هنا بالانتباه الى اللسان (“وكن محترسا لشفتيك”) لان الكلمات التي تخرج من الفم دون التفكير بها قد تسيء أحيانا لشخص الانسان وتؤذه بدل ان تفييده. في الطب يُعتقد بان الحكمة تنبع من العقل لهذا يطلب الكاتب الاحتراس من الفم حتى لا يقع الانسان في الخطأ. إذا علينا ان نفكر جيداً قبل التحدث بأي شيء او القيام بأي فعل كان حتى لا نقع في الخطيئة.
  • قراءة أولية للنص.
  • قراءة تأملية للنص (مع موسيقى).
  • قراءة صامتة  للنص.
  1. أسئلة للمناقشة (يتم تقسيم المتلقين الى عدة فرق لمناقشة الأسئلة ثم طرح ما توصل اليه كل فريق لتبادل الخبرات الجماعية):
  2. برأيك ماهي “مخافة الله” التي تحدث عنها النص؟ وكيف لي ان اعيشها اليوم؟
  3. كيف تَفهَم الآية “لا ترتفع لئلا تسقط فتجلب على نفسك الهوان” سي1: 30.
  4. من خلال قراءتك للنص ما الآية التي لمست قلبك (اثرت فيك بعمق)؟ ولماذا؟
  5. في يومنا هذا ومع وجود مغريات عدة، ما هي الطرق التي أتَخِذُها لنيل الحكمة (عدا الصلاة).
  1. صلاة الختام:

“طوبى للإنسان الذي وجد الحكمة وللإنسان الذي نال الفطنة فان تِجارتها خيرٌ من تجارة الفضة وربحها يفوق الذهب” مثل 3: 13- 14.

يا رب، انت الازلي واهب النعم، نطلب اليك ان تمنحنا نعمة الحكمة حتى نكون على شبهك ومثالك في عالمنا هذا… امين

  1. لعبة هادفة:

يقف الجميع في نهاية الصف ويشكلون خط واحد، يبدأ المعلم بطرح مجموعة من الأسئلة. من يكون جوابه (نعم) يتقدم خطوة واحدة، ومن يجيب ب (لا) يبقى في مكانه، في حال كان السؤال يحتوي على جزئيين وكان جواب أحد الجزئيين ب (لا) فيبقى المتلقي واقف في مكانه لا يتقدم.

الهدف منها: 1- اكتشاف الحكمة الشخصية.

               2- الاقتداء بالأصدقاء الذين يملكون خبرة أفضل (من تقدم الى الامام)

               3- معرفة الشخص لذاته ومن هم حوله وحثهم على التقدم.

الأسئلة:

  1. أحب الخير للجميع وليس لذاتي فقط.
  2. أصلي كل يوم لنفسي وللأخرين.
  3. احفظ لساني من الكلام السيء.
  4. احفظ عيني من رؤية السوء.
  5. احفظ فكري من الأفكار الشريرة.
  6. ادافع عن حقي وعن حق الاخرين دون المساس بكرامة الانسان.
  7. احترم الكبار والصغار ذكوراً وإناثا.
  8. اساعد الاخرين بحب دون ملل.
  9. لا اخالف وصايا الله.
  10. اقراء باستمرار الكتاب المقدس.

(ملاحظة: تم اخذ المعلومات الخاصة بيشوع بن سيراخ وسفره من “الكتاب المقدس انا الالف والياء” )