full screen background image

شهر حزيران ن شهر مخصص لعبادة قلب يسوع الاقدس

186

وجدان نوري

تعالوا اليّ يا جميع المتعبين والرازحين تحت اثقالكم وانا اريحكم (مت 11/ 28)

إن القلب مصدر المشاعر والاحاسيس والرغبات وقد ذكر مزمور (٥1/ ١٢) قلبا نقيا أخلق فيّ يا الله

يلتجئ الانسان المؤمن الى قلب يسوع حيث تكمن فيه كل الكنوز التي تقويه وتغيره وتعزي حياته الارضية وكم هو رائع قول سيدنا يسوع “دعوتكم احبائي” (يو١٥/ ١٥) ففي هذا فعل المحبة نشعر بمحبة الله التي هي غاية تجسده

فكم من امل يبعث في قلوبنا هذا القلب الالهي وهذه المحبة اللامتناهية للإنسان حيث ينكشف امامنا أحلى ما في هذا الوجود حب الله الانقى الذي يحمل اثقال الانسان وهمومه ومعاناته

نرى عبادة قلب يسوع جذورها عند الجلجلة حيث عاينت البشرية الاله المتألم المصلوب حبا بها اعطاها الخلاص من جنبه المفتوح.

انتشرت عبادة قلب يسوع في القرن السابع عندما ظهر يسوع للراهبة مارغريت ماري الاكوان واراها قلبه الاقدس محاطا باللهب وفوقه علامة الصليب وناداها قائلا: ها هو قلبي الذي أحب البشر حتى تفانى لأجلهم ولا يلحقه منهم الا الجفاء والفتور وظهر مرة اخرى بجروحاته الخمس واعلن لها عن حبه الالهي اللامتناهي للبشر وطلب منها قائلا: ففي انتِ على الاقل من الآمي بالتعويض عن خيانات البشر وتوالت الظهورات واظهر لها الرب يسوع رغباته في تعويض البشر عن ما لحق به من خيانات وطلب منها ان تنشرها، وهي:

المثابرة على احياء الساعة المقدسة كل اول خميس من كل شهر

تقديس اول جمعة من كل شهر بالصلوات والمناولة التعويضية كتذكار لذبيحة الصليب يوم الجمعة العظيمة

التناول اليومي

الظمأ الشديد الى خلاص الانفس

ان يتمجد الاب السماوي ويملك على النفوس

الاحتفال بعيد قلبه الاقدس٠٠

قال السيد المسيح للقديسة مارغريت: اطلب ان يقام في اليوم الواقع بعد ثمانية ايام لعيد القربان عيد حافل لتكريم قلبي وليتناول فيه المؤمنون القربان المقدس تعويضا عن خطاياهم التي تلحق بي والاهانات في سر محبتي

وقد وعد يسوع للمتعبدين لقلبه الاقدس هذه الوعود

اهبهم كل النعم اللازمة لهم في دعوتهم

اضع السلام في عائلاتهم

اعزيهم في احزانهم وشدائدهم

اكون ملجأهم الامين في حياتهم وخاصة عند مماتهم

افيض بركات وافرة على اعمالهم

يجد الخطاة في قلبي ينبوع الرحمة الفياض وبحرها غير المحدود

ان النفوس الحارة ترتقي سريعا الى اوج الكمال

ان النفوس الفاترة تحصل على الحرارة

ابارك البيوت التي تعرض صورة قلبي الاقدس وتكرمها

امنح الاكليروس موهبة تليين القلوب

مَن يعمل بهمّة على نشر تلك العبادة اكتب اسمه في قلبي ولا يُمحى الى الابد

ان الذين يتناولون في الجمعة الاولى من الشهر طيلة تسعة أشهر متوالية اهبهم نعمة الثبات الاخير فلا يموتون دون قبول الاسرار الاخيرة

 لا شك ان هذا الشهر المبارك المخصص لعبادة قلب يسوع الاقدس هو فرصة لتجديد روح العبادة في داخلنا   فنتأمله نتطلع اليه نغوص في اسراره مصلين بحرارة

يا يسوع الوديع والمتواضع القلب

اجعل قلبي شبيها بقلبك الاقدس

المراجع عبادة قلب يسوع الاقدس / موقع الازمنة المريمية