full screen background image

احد العنصرة (اعمال الرسل 4/ 1-11)

151

الأخت فرانسواز خلف

الأعجوبة في ذلك اليوم ان الرسل كانوا يتكلمون لغتهم وكان السامعون يفهمون كل واحد بلغته الخاصة وما الصوت العاصف والنار المتقدة بشكل السنة نارية فوق رأس الرسل تعبيراً عن هذه القوة التي اولاهم إياها الروح القدس. وعليه أتكلم عن هذا النص الكتابي.

لنتبين عمل الروح القدس لابدَّ ان نتأمل اولاً في حياة الرسل قبل حلول الروح القدس وبعده:

قبل حلول الروح القدس كان الرسل غير أقوياء. فعندما امسك يسوع تخلوا عنه وعادوا الى ممارسة الحياة العادية… بطرس ينكر المسيح ثلاث مرات امام جارية ويحلف انه لا يعرفه… تلميذي عماوس “كنا نظن انه هو المزمع ان يفتدي شعبه”… الرسل في اجتماعاتهم كانوا يقفلون أبواب العلية خوفا من اليهود.

بعد ان حل الروح القدس على الرسل اعطاهم شجاعة فائقة حتى انهم لم يعودوا يهابون الموت وراحوا يبشرون بكل جرأة بيسوع… بطرس يخطب في ساحة اورشليم ويرى في يوم 3000 رجل امامه… توما يذهب الى أقص بلاد الهند ويبشر بالمسيح … وكل الرسل ذهبوا يبشرون بالرب القائم.

فبمقدار ما نقوي محبة الاب والابن فينا بمقدار ذلك يحل الروح القدس ويستقر في قلوبنا ويولينا الشجاعة والقوة امام الصعوبات، فنتغلب على ضعفنا ونعيش حياة مسيحية فاضلة.