full screen background image

شاب ايطالي يقترب من اعلانه قديسا:

91

فقد أعلن البابا فرنسيس الشاب ماتيو فارينا (١٩٩٠ – ٢٠٠٩) مكرّما ومثالا للشبيبة المسيحية. ولد في بلدة برينديزي Brindisi الإيطالية. في السنة التاسعة من عمره، رأى في الحلم القديس بادري بيو يقول له: “إن كنت تفهم ان من ليس عنده خطيئة هو سعيد، عليك ان تساعد الآخرين ليفهموا ذلك حتى نذهب جميعا بسعادة الى الملكوت السماوي.” في ذلك اليوم شعر ماتيو برغبة كبيرة في حمل الإنجيل الى الآخرين ولكن بلطف كبير ومن دون إدعاء. كتب ماتيو: “أتمنى أن أنجح في رسالتي ان اتسلل الى الشبيبة واحدثهم عن الله، ان ادخل كالفيروس فأعديهم بمرض لا شفاء منه: هو الحب.”
أصيب ماتيو سنة ٢٠٠٣ بورم في الدماغ. وكان لا يفارق قراءة الإنجيل وصلاة المسبحة الوردية. كانت حياته عادية كمراهق: كان يذهب الى المدرسة، يختلط مع رفاقه، يؤسس فرقة موسيقية، ويحب فتاة اسمها سيرينا التي وصف علاقته الطاهرة معها بأجمل هدية منحه اياها الله. قال عن الصداقة: “اريد ان اختلط بأصدقائي من دون ان اقلدهم في اخطائهم. اريد ان أشعر منخرطا في الجماعة من دون ان أتخلى عن مبادئي المسيحية. ذلك صعب ولكنه غير مستحيل”.
توفي ماتيو في ٢٤ نيسان ٢٠٠٩ وكان محاطا بأصدقائه.