full screen background image

تهنئة عيد الصليب

120

الأخت فيلومينا

بهذا اليوم نحتفل بوجود رمز خلاصنا ونتذكّر في هذه الأيام قصة حبٍ عظيمة لم يعرف تاريخ البشرية مثلها. هذه مناسبة لنتذكر ذاك الذي حرَّرنا بحبٍّ وقبلنا بذراع ممدودة على خشبة وجِراحٍ مؤلمة كانت تتجسد فيها كلماته وحياته ورسالته وحبُّه لنا جميعاً.

وهي دعوة لنبحث فيها مع الملكة هيلانة من جديد عن الصليب الممجَّد في حياتنا ونحتفل بإنارة الأضواء في دواخلنا.

وإشعال النيران في قلوبنا، نيران الحقيقة، نيران الحب، نيران التضحية والغفران. ولنطلب من الرب معاً أن يساعدنا فنحمل صُلباننا ونسير بثقة وسط الجموع، ونحتضنها بحبٍ وفرح ونرفعها حتى نُرفع عليها لنكون على غرار ذاك الذي أحبَّنا وأسلَم ذاته بتواضع معلّقاً على الصليب.

(( كل عام وأنتم بألف خير ))