full screen background image

الكلمة المفقودة

118

رائد نيسان حنا

لماذا تفوق المحبة كل الصفات الحسنة؟ يعطي بولس الرسول أحسن إجابة على هذا السؤال في رسالته الأولى إلى أهل قورنثوس يقول فيها “لو تكلمت بلغات الناس والملائكة، ولا محبة عندي، فما أنا إلا نحاس يطن أو صنج يرن. ولو وهبني الله النبوة وكنت عارف كل سر وكل علم، ولي الإيمان الكامل أنقل به الجبال، ولا عندي محبة، فما أنا بشيء. ولو فرقت جميع أموالي وسلمت جسدي حتى أفتخر، ولا محبة عندي، فما ينفعني شيء”.

عزيزي القارئ فهل أنت تتميز بصفة المحبة؟

لا شك أن المحبة هي أعظم قوة في الوجود، العالم بدون المحبة لا ينفع شيئا، المحبة هي التي تغير عالمنا. الإنسان مهما كان غنيا أو مشهورا أو مهما كانت منصبه وليس له محبة لا ينفع شيئا ومن اليقين والواضح بدون المحبة لا نفع لشيء.

الإنسان في علاقاته وأعماله اليومية إن لم تكن بدافع المحبة فلا نفع له لشيء تكون باطلة بدون المحبة أو بسبب غياب المحبة. ويمكن تلخيص الأعمال والأمور والعلاقات في المحبة وكما يقول في قورنثوس الأولى 16 \ 14 اعملوا كل شيء بمحبة.

المحبة من المفاهيم الأساسية التي تحتل مكان الصدارة في تعاليم معلمنا المسيح. من هنا نلاحظ أن المحبة ترتبط في تعاليم المسيح أشد الارتباط بالبذل والعطاء والتضحية. وإذا تأملنا مليا في هذا المفهوم وجدناه يمثل طاقة التحول الأولى التي لا يستقيم بغيرها عمل أو موهبة أو صفة من الصفات. فالعلم والمعرفة بلا محبة لا يعنيان شيئا. والعطاء بلا محبة لا يعني شيئا. والتضحية بلا محبة لا تعني شيئا. والطاعة والصدق والوفاء والكمال والشجاعة وكل الصفات الأخرى لا تعني شيئا بلا محبة. لأنها جميعها بلا محبة نتيجتها الزوال وهذه هي الفكرة التي يقوم عليها الفصل 13\ 13 من رسالة بولس الأولى إلى أهل قورنثوس، حيث يلخص قوله: أن هذه الثلاثة باقية: الإيمان، والرجاء، والمحبة. لكن أعظم هذه الثلاثة هي المحبة

عن مصدر المحبة وتتحلى بها تعيشها وتطبقها عمليا في حياتك ومع الآخرين (لان المحبة هي من الله). اقرأ في كلمة الله ماذا تقول في 1 يوحنا 4 والآيات 7 و8 و16 (فليحب بعضنا بعضا، أيها الأحباء لان المحبة من الله وكل محب مولود من الله ويعرف الله من لا يحب لا يعرف الله، لان الله محبة)، (نحن نعرف محبة الله لنا ونؤمن بها. الله محبة. من ثبت في المحبة ثبت في الله وثبت الله فيه). يدعونا الله أن نتمسك في محبته ونحب بعضنا بعضا ونتعلم من محبته لنا وكيف نحب البشر من حولنا.

هل سألت يوما هذا السؤال: لماذا تفشل وتتفكك العلاقات بين الناس وبين الأزواج، وما الذي يسبب في تحطيم تلك العلاقات؟ أدعوك لتفكر بهذا السؤال المطروح لك.

أن انهيار العلاقات البشرية تتحطم وتنفصل وتنكسر والتي تؤدي بها إلى انفكاك ونزاعات وتمزق وتحطيم الروابط العائلية والزوجية، وتهدمت بيوت كثيرة بل انحلت عروش ملوك عديدين والكثير من العلاقات تهدمت بين الأصدقاء والأزواج والأقارب والعائلات والجيران. بسبب عدم وجود المحبة مترابطة بينهم، مهما تكن درجة العلاقة إن لم تكن محبة بينهم وتربطهم ستتحطم وتنهار وتؤدي إلى إفشال العلاقة. عندما نفقد المحبة نفقد العلاقات وتؤدي بنا إلى فقدان العلاقات وضياعها والنتيجة واضحة. أن السبب والعائق في تمزيق العلاقات وإفشالها هي عدم تواجد رابطة المحبة تربطهم به.

ويبين البشير متى 24 \ 12 “وَلِكَثْرَةِ الإِثْمِ تَبْرُدُ مَحَبَّةُ الْكَثِيرِينَ”.

الانحلال الأخلاقي، يأتي كمرض مدمر، هو فقدان المحبة الصادقة لله وللآخرين، فالخطية تجعل محبتك لله وللآخرين تبرد، بتحويل كل اهتمامك إلى ذاتك، فإنك لا تقدر أن تحب حقيقة إذا كنت تفكر في نفسك فقط. وستتناقص العواطف البشريّة تدريجيًّا مع ازدياد الشرّ وهيجانه. وتصبح أعمال الكراهيّة أمرًا مألوفًا. وهنا علينا أن نطرح سؤال ما هي الأسباب التي تؤدي إلى فقدان أو انفكاك العلاقات؟

نرى في حياتنا اليومية ونسمع الكثير من العلاقات تتهدم وتتفكك وتنفصل عن بعضها البعض والسبب هو غياب المحبة. كم يحزننا أن نرى في المسيحية تحزبات وانقسامات وتنافر وعداوة بدلا من المحبة ليكن المحبة هو الذي نعيش فيه ونستنشقه لان هذا هو جو المسيحية الصحيحة. ما أعظم حاجة عالمنا إلى التكافل… ما أحوجنا إلى ترابط تجمعنا فيه رباط المحبة في علاقاتنا.

ما أحوج عالمنا لرؤية نموذج للفضائل في حياة الناس من خلال المحبة. لقد تعب العالم من سماع الكلام والدروس النظرية عن الفضائل وهو يحتاج إلى درس عملي يرى فيه هذا الثمر التساعي معاشا عمليا في حياة الناس كل يوم.

المحبة سواء استخدمت عن الله أو الإنسان، هي الرغبة الحارة المتلهفة لأجل خير المحبوب، والاهتمام العظيم برفاهته. والمحبة لكلا الله والإنسان أساسية للديانة الحقيقية، سواء كما هي موضحة في العهد القديم أم العهد الجديد. وقد صرح الرب يسوع نفسه أن كل الناموس والأنبياء يتوقف على المحبة (متى22\ 37-39)، (مرقس 12\ 28-34). والرسول بولس، في أنشودته الفريدة عن المحبة (قورنثوس الأولى 13)، يجعلها أعظم الفضائل أو النعم في الحياة المسيحية، أعظم من التكلم بالألسنة، أو موهبة النبوة، أو اقتناء إيمان فائق السمو، لأنه بدون المحبة، كل هذه المواهب والنعم، مهما تكن مرغوبة ونافعة في حد ذاتها، تكون كلا شيء، وبلا قيمة دائمة في نظر الله. ولا يعني هذا أن الرب يسوع أو الرسول بولس يقلل من قيمة الإيمان الذي منه تنبع كل النعم، فنعمة الإيمان هذه معترف بها كنعمة أساسية في جميع معاملات الله مع الإنسان ومعاملات الإنسان مع الله (يوحنا 6: 28 و29)، (عبرانيين 11: 6) لكن كليهما على السواء يحسبان أن الإيمان ما هو إلا عقيدة عديمة الأثر وباطلة ما لم يظهر نفسه في المحبة لكلا الله والإنسان. وكما أن المحبة هي أسمى تعبير عن الله وعلاقته بالجنس البشري، كذلك يجب أن تكون أسمى تعبير عن علاقة الإنسان بخالقه وبأخيه الإنسان. 

وأخيرًا: إذا سمح العالم للروح القدس أن يسيطر على حياتهم ستكون علاقتهم بالله مليئة بالمحبة والفرح والسلام وستكون صلتهم بالناس صلة نموذجية تحكمها طول الأناة واللطف والصلاح، أما صلتهم الشخصية بنفوسهم فستكون عامرة بثقة الإيمان، والوداعة، والتعفف. وليس على العكس الذي نراه في عالمنا اليوم من خلافات وخصومات وانشقاقات وفشل وتمزيق والنتيجة ستكون التنافر خطير وكارثة.  يجب أن نطلب الامتلاء من الروح القدس، وأن نعطيه السيطرة على حياتنا، لنستطيع أن نحب الله أبانا بكل قلوبنا، فينمو فينا ثمر الروح الذي هو المحبة، فنحب الآخرين، سواء كانوا يحبوننا أو لا يحبوننا. وعندما نبدأ بحب الآخرين، يعرفون المسيح الذي علمنا الحب النقي الصادق، الذي يعطي ولا ينتظر أخذ، ويجدون فينا تطبيقا عمليا للقول الرسولي: وأما غاية الوصية فهي المحبة من قلب طاهر، وضمير صالح، وإيمان بلا رياء (طيموثاوس الاولى 1\ 5).