full screen background image

أسطر لأجل شهداء سريلانكا

303

رأيتُ المؤمن يسقط تحت ثقل الحياة

ويتألّم من قسوة الآلام

يبحث عن واحة سلام.

متألمًا، يبكي أولاده الشهداء من أجل الإيمان.

ولكن كلّي إيمان بأن هذا الدم

الذي سقى هذه الأرض

سيغذّيها لتصبح واحة سلام وأمان.

سينهض من جديد

وسيقوم لأن كل شيء له أوان.

تأملّتُ الرب يسوع كيف قام بعد ثلاثة أيام.

تأملتُ داود كيف يرقص أمام تابوت العهد

ويسبّح اسم الرّب.

بعد الألم والحرمان سيأتي السلام

وأنا بالرب أؤمن.

قالها كل من له إيمان وخبرة

بأن بعد التعب يشعر الإنسان بقيمة الوصول الى الهدف

وطعم السلام.

سلام القلب الذي يغذيه الإيمان

الذي لا يستطيع أن ينزعه إنسان.

لأن الرّب هو مصدره.

الأخت د. الاخت حنان إيشوع