full screen background image

يسوع معلمي

199

توطئة

تؤمن الكنيسة بأن سر التناول الاحتفالي (القربانة الاولى) هو أحد أسرار الكنيسة السبعة، وهبة عظيمة لنا من الله، بل هو أعظم هبات النعمة التي أعطيت لنا من فوق، حيث يقدم لنا فيه الرب يسوع جسده ودمه لنتناول منهما في القداس الالهي لكي نتحد به ونصير واحداً معه في شركة روحية، فإننا نحن الكثيرين خبز واحد وجسد واحد لأننا جميعا نشترك في الخبز الواحد (راجع 1 قو 10 : 17).

الرب يسوع نفسه أسس هذا السر للثبات فيه “من يأكل جسدي ويشرب دمي يثبت في وأنا فيه” (يو6 : 56) وبه ننال الحياة الأبدية “أنا هو الخبز الحي الذي نزل من السماء إن أكل احد من هذا الخبز يحيا إلى الأبد والخبز الذي أنا أعطيه هو جسدي الذي ابذله من أجل حياة العالم” (يو6 : 51). وبه ننال الخلاص والاستنارة “الذي لنا فيه الفداء بدمه أي غفران الخطايا” (كولوسي 1 : 14).

يؤكد التقليد الكنسي ومنذ القرن المسيحي الأول على تعامل المسيحيين الأولين مع السر بخصوصية وقداسة ووقار وأنه لا يمكن أن يتناول منه أحد سوى الذين نالوا الروح القدس في المعمودية. وكان المؤمنون يستعدون جيدا للتناول من هذا السر بطهارة الجسد والروح كما جاء في رسالة القديس بولس إلى أهل قورنثية حيث قال: فمن أكل خبز الرب أو شرب كأسه ولم يكن أهلا لهما فقد أذنب إلى جسد الرب ودمه” (1قو 11 : 27).

كذلك تؤكد الدياديكية حتمية الاعتراف بالخطايا قبل التناول من هذا السر حتى لا يتقدّم إلى التناول إلا من كان تائبا ومستعدا وطاهرا فقط، فقد قال الرب: في كل مكان قدّموا لي تقدمة (ذبيحة) طاهرة لأني ملك عظيم يقول الرب واسمي ممجّد بين الأمم (ملا 1 : 11).

من هذا المنطلق رتبت الكنيسة الكاثوليكية فترة محدّدة للأطفال للإقتراب من جسد ودم الرب، وتختلف هذه الفترة حسب نظام كل مطرانية أو خورنة، شرط أن يتمّم المنهاج المقرر، ويأخذ الأطفال دروسا كافية وتعطى عموما في اطار اسبوعي على مدار السنة، أو في العطل الرسمية تمتد من 40 الى 50 يوما، كما ويتم تعليم الأطفال الصلوات والتراتيل الخاصة برتبة الاحتفال بقداس المناولة.

في شهر أيار المنصرم وفي كنيسة القلب الأقدس الكلدانية في بغداد وبدعوة من رئيس اللجنة العليا ولجنة بغداد للتثقيف المسيحي، صاحب السيادة المطران مار افرام يوسف عبا رئيس اساقفة بغداد للسريان الكاثوليك، اجتمع كهنة خورنات بغداد الكلدانية والسريانية وطلبوا خلال الاجتماع تحديث كتاب التعليم المسيحي من ضمنه تأليف كتاب آخر للمناولة الاولى يكون سهلا ومبسطا وباسلوب حديث يستوعب الطفل التعاليم المسيحية بسهولة، وبناءً على طلب الكهنة، كلّفت اللجنة الأخت حنان إيشوع شابا من رهبانية بنات مريم الكلدانيات في بغداد وعضوة لجنة بغداد للتثقيف المسيحي، التي قامت بجهد كبير مع معلمي ومعلمات التعليم المسيحي لاعداد هذا الكتاب الذي بين ايديكم، ومعه دليل لمعلمي ومعلمات التعليم المسيحي يهدي خطواتهم ويقودهم في مسعاهم لايصال كلمة الحق إلى قلوب اطفالنا الأعزاء.

يحتوي الكتاب على (21) درسا بشكل لقاءات تنطلق اولاً من معرفة الله الذي خلق العالم بحكمته ثم الإنسان ليرافقه في مسيرة حياته، وبعد سقوطه في الخطيئة لم يبتعد عنه بل كان موجّها ومرشدا له بوصاياه وتعاليمه، بواسطة الآباء والانبياء إلى ان حقق وعده بارسال ابنه الحبيب  يسوع المسيح مخلصا وفاديا ليخلصه من الخطيئة ويشركه في حياته الالهية.

لقاءات أخرى في الكتاب تحكي وبأسلوب مشوّق معجزات يسوع وامثاله وتعاليمه إلى نهاية حياة يسوع الأرضية على الصليب ثم قيامته من بين الأموات وصعوده إلى السماء، ولكنه لا يتركنا بل ارسل روحه القدوس ليبقى معنا إلى منتهى العالم. فأصبح حضوره معنا بجسده ودمه، وبروحه القدوس المحيي وكنيسته المقدسة، انه في قلوبنا وفي شهادة حياتنا مرافقا مسيرتنا الأرضية لنعيش حياته من خلال تعاليمه الالهية لنحظى اخيرا بالقيامة معه إلى بيت الآب السماوي.

في هذا الكتاب أيضا تزودنا المؤلفة بنظرة شاملة ووافية جدا عن قصة تاريخ الخلاص بأكمله، ومن خلاله تُدخلنا إلى سر القربان المقدس الذي يساعدنا لكي نحيا مع يسوع ونتغذى بجسده ودمه طوال حياتنا. لذلك ندعو الجميع للإفادة من هذا الكتاب الذي كلّف المؤلفة جهودا كبيرة وطويلة، فالكتاب موجّه الى حضرات الاباء الكهنة، والراهبات والمكرّسات، ومعلمي ومعلمات التعليم المسيحي للإستعانة به، لكي يجعلوا منه دليلا وغذاءً روحيا لهم اولا ولكل من يقومون بتعليمه في الكنائس والمدارس، خاصة الاحباء الأطفال ليعيشوا حياتهم المسيحية بعمق واصالة.

إلى الأخت حنان إيشوع نوجّه شكرنا وتقديرنا لهذا الانجاز الكبير، لما بذلته من جهد رائع إلى ان ابصر النور، نتمنى لهذا الكتاب انتشارا واسعا ليس في العراق فحسب بل في البلدان الاخرى أيضا لكي تعمّ الفائدة الجميع وفي كل مكان.

                                   + المطران

                                                    افرام يوسف عبا

رئيس اساقفة بغداد للسريان الكاثوليك وتوابعها

رئيس اللجنة العليا ولجنة بغداد للتثقيف المسيحي

—————————————————-

الأخت د. حنان ايشوع شابا من رهبانية بنات مريم الكلدانيات في بغداد

  • مؤلفة الكتاب: يسوع معلمي والدليل
  • بكالوريوس تربية دينية … دكتوراه في رعوية الشباب والتعليم المسيحي من جامعة ام المعونة الساليزيانية في روما.
  • دبلوم رعوية الدعوات من جامعة سلطانة الرسل في روما.
  • لها عدة مؤلفات مطبوعة … يمكنك الحصول عليها من منشورات بنات مريم الكلدانيات – منشورات ابرشية اربيل – منشورات لجنة التربية الدينية – منشورات لجنة بغداد للتعليم المسيحي.