full screen background image

نافِذة مُطلة مِن قلب راهبة

105

هذا الكُتيّب الصغير، عِبارة عن تأملات تُعبر عن مشاعري الداخلية التي كُنتُ أشعر بها لحظة كتابتي لكل تأمل أو مُناجاة.

أحببتُ أن أجمعها وأضعها بين أيديكم يا أحبائي القرّاء في كتيّبٍ صغير يحمل عنوان “نافذة مُطلة من قلب راهبة” عسى أن يكون بادرةَ خيرٍ لكتاباتٍ أُخرى في المستقبل. أتمنى أن يَنال رِضاكم لعلّكم تجدون فيهِ ما يُلبي رغباتكم وما يبحث عنه قلبكم.

أحببتُ أن أُشارك أخواتي الراهبات في رهبانيتي العزيزة بهذا الكُتيب الصغير ليكون لهنَّ إشعاع نورٍ يُضيء حياتهن الروحية، ولكي يكونَ حافزاً لهُنَّ لكتابة تأملاتهنَّ وصلواتهنَّ لنستفيد منها كُلنا.

هذا الكتيّب هو لكلِ شخصٍ يُحب أن يتأمل في شخص يسوع المسيح، عَسى أن تُرشده هذه الصلوات إلى ما يُحبه قلبه ويبحث عنه. وأتمنى أن يكون هذا الكُتيّب مثل الشمعة التي تُنير الطريق للآخرين لتَزداد معرفتهم بالله.

هذه الصلوات كتبتُها في أوقاتٍ وساعاتٍ مُختلفة، البعض كتبتهُ مُنذ زمنٍ طويل، يَرجع إلى سنين الابتداء والنذور البسيط. وأخرى لم يَمر عليها سوى وقتٍ قصير. وبعض هذه الصلوات كنتُ قد نشرتُها سابقاً في مجلة العهد التابعة للرهبانية، وقسم آخر نشرته على موقع شقلاوة أثناء وجودي فيها.

ولن أنسى تقديم شكري الجزيل لأختي في الرب الأخت حنان إيشوع لمُساعدتِها بتنضيد وتصميم هذه التأملات، طالبةً من أمنا العذراء المحبول بها بلا دنس أن تُرافقها في مسيرتها وحياتها الرهبانية وأن تُعطي شجرتها الثمار اليانعة. أذكروني في صلواتكم يا أخواتي الراهبات، حتى الرب يثبّتني في محبتهِ، وفي دعوتي الرهبانية.

المؤلف: الأخت بشرى

التنضيد والتصميم: الأخت د. حنان إيشوع