full screen background image

الهي

338

الأخت د. حنان إيشوع

إلهي كم أحبُّ بيتَك

كم أحبُّ حضورَك في الكنيسة، في قلبي وفي كل مكان!

حيث تكون اشعر بدفءِ حضورك،

أشعر بأنك تنتظرني وترحَّبُ بي عندما لا أجد أحداً، أرى عينيك تنظران إليَّ بحب.

فهما فقط تعوضاني عن كل ما في العالم،

هكذا اشعر بأنني قريبةٌ منك وتحت نظرِكَ، فيتحول كلُّ ألمٍ إلى سلام.  

كم مرة أتيتك بتوافه، ولكن بلمسةٍ منك تحولتْ إلى مواهب.

كم مرة أتيتُكَ متألمةً، ولكن بحنانك لمستَ أعماقي فتحولتْ إلى عيد.

كم مرة أتيتُكَ بيدين فارغتين، وخرجت وهما ممتلئتان من خيرات لا حدَّ لها.

حضوُرك جعل حياتي تستمر، وبانعكاس حنانك نلتُ دائما نعمةَ السَّكينة برغم ضجة العالم.

فلا شيء لي أقدمه لك، لأنك أعطيتني كل شيء، سوى أن تتحول حياتي كلها إلى فعل شكر يليق بك.